بنزاهتنــا نــروح أبعــد

تحميل

ميثاق الأخلاقيات والسلوك المهني لـstc

النزاهة في stc هي أحد المقومات الرئيسية التي ترتكز عليها أعمالنا وكل تعاملاتنا مع أصحاب المصالح وفي كل موقع نعمل فيه.

يتمثل التزامنا بالنزاهة في قيامنا بإصدار ميثاق الأخلاقيات والسلوك المهني لـstc المسمى "بنزاهتنــا نــروح أبعــد"، حيث يرشدنا هذا الميثاق على اتباع الممارسات المهنية السليمة والتمسك بأسمى المعايير الأخلاقية.

ويعكس شعارنا "بنزاهتنــا نــروح أبعــد" قيم stc الحيوية والتفاني والإقدام، وهو الأساس الذي يرتكز عليه برنامج الأخلاقيات والنزاهة في stc.

يشتمل ميثاق الأخلاقيات على عدد 16 مجال من المجالات الشائعة التي تشكل خطرا على النزاهة، كما يحدد بوضوح سياسة stc المتعلقة بكل مجال والمشتملة على التوجيهات والنصائح التطبيقية اللازمة لجميع الموظفين وغيرهم من أصحاب المصالح والتي ينبغي على stc وجميع من يمثلها الالتزام بها. وتندرج مجالات الخطر الـ16 ضمن 4 محاور: العملاء والمجتمعات، والسوق، والمستثمرين، وبيئة العمل.

ويلتزم جميع القادة في stc بتعزيز ثقافة وبيئة عمل تشجع الموظف على تقديم المخاوف المتعلقة بالنزاهة والمخالفات المحتملة لميثاق الأخلاقيات. ولن تتهاون stc مع أي شخص يمارس الانتقام أو يتخذ إجراء إداري ضد شخص قدم بلاغ بحسن نية أو كان طرفا في إجراء تحقيقات الالتزام بصدق وأمانة.

كما تشجع stc العملاء وشركاء الأعمال والمستثمرين والموردين والجهات التنظيمية وغيرهم من أصحاب المصالح على تقديم البلاغات عند وجود أي ممارسات غير أخلاقية أو مخالفات قانونية في stc، وذلك عبر إرسال بريد إلكتروني إلى: speak-up@stc.com.sa. ومن الجدير بالذكر بأن stc تتعامل مع جميع البلاغات المقدمة بكل جدية كما تحرص على متابعتها بشكل فوري وعاجل. تحدد القواعد السلوكية للمورد المعايير الأخلاقية الواجب اتباعها من قبل الموردين والمتعاقدين وغيرهم مِن مَن يمثل stc.

تتعهد stc بتعزيز المعايير المهنية والمساهمة في تبني أفضل الممارسات في مجالات المساءلة والأخلاقيات والشفافية كونها عضوا في مبادرة المنتدى الاقتصادي العالمي 'الشراكة لمكافحة الفساد' - والتي تعد من أقوى المبادرات عالميا لمكافحة الفساد وتعزيز الشفافية.

وختاما، نسعى في stc نحو تحقيق تطلعات موظفينا وأصحاب المصالح في التعامل معهم بشفافية وبكل المعايير الأخلاقية. وكما نتبوأ الريادة في التحول الرقمي إقليميا ومحليا (في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، نطمح أيضا إلى تجسيد القيادة الرشيدة في stc.



الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية