مجموعة الأعمال B20



ما هي مجموعة الأعمال B20؟

تسلمت المملكة العربية السعودية في الأول من ديسمبر من عام 2019 رئاسة مجموعة العشرين.

وتُجسد مجموعة الأعمال المنبر الرئيسي للحوار بين مجموعة العشرين ومجتمع الأعمال، فهي بمثابة القناة التي يصل من خلالها صوت القطاع الخاص إلى مجموعة العشرين كما تُمثل مجتمع الأعمال العالمي لدى جميع الدول الأعضاء في مجموعة العشرين بمختلف القطاعات الاقتصادية.

يتبلور عمل المجموعة في وضع توصياتها بشأن السياسات وعرضها على رئاسة مجموعة العشرين، وهو المنصب الذي يتقلده في هذه الدورة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

التحول نحو النمو الشامل هو شعار مجموعة الأعمال B20 برئاسة المملكة العربية السعودية والهدف الذي تعد بتحقيقه. ومن أجل ذلك حددت المملكة في إطار رئاستها لمجموعة الأعمال المجالات ذات الأولوية الرئيسية وشكلت ستة فرق عمل لها:


1- التحول الرقمي
2- الطاقة والاستدامة والمناخ
3- المالية والبنية التحتية
4- مستقبل العمل والتعليم
5- النزاهة والالتزام
6-التجارة والاستثمار


كما تضم مجموعة الأعمال كذلك مجلس عمل تحت مسمى "المرأة في مجال الأعمال" يعمل عن كثب مع جميع فرق العمل الستة، وهو المجلس الأول من نوعه لمجموعة الأعمال ويحمل على عاتقه مسؤولية التأكد من معالجة المسائل المحيطة بقضية التنوع بين الجنسين في مجال الأعمال والتمكين الاقتصادي للمرأة مع إيلاء تلك القضايا الأهمية المطلوبة.

وإننا في مجموعة stc لنفخر بأن يكون من بين عناصرنا من هم ضمن مجموعة القادة بفرق عمل مجموعة الأعمال، والذين لم يسهموا فقط في عمل هذه الفرق، بل وترأسوا فريقين منهما، وهما: فريق عمل التحول الرقمي ، والذي تولى رئاسته المهندس ناصربن سليمان الناصر، الرئيس التنفيذي للمجموعة، وفريق عمل النزاهة والالتزام ، والذي تولى رئاسته الأستاذ معضد بن فيصل العجمي، نائب الرئيس والمستشار العام للشئون القانونية.



كيف كانت طبيعة العمل في فرق مجموعة الأعمال B20؟

تألف فريق عمل التحول الرقمي من 105 عضو من أكثر من 15 دولة منهم من يُمثل كبرى الشركات تمثل مايكروسوفت وسيمنز وسيسكو سيستمز وإريكسون ودي اتش جيت والجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول وغيرها من الشركات المحلية والمتوسطة والصغيرة. كما تألف فريق عمل النزاهة والالتزام من 107 عضو من أكثر من 20 دولة منهم من يُمثل شركات مثل سابك وماستركارد ونوفارتس وغيرها من الشركات المحلية والعالمية.

التقت فرق العمل مرات عديدة منذ ديسمبر 2019 وتمحورت جهودها حول إعداد توصياتها الأولية وتنقيحها إلى جانب تناول التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا الجديد-2019 وتحديد المخرجات المنشودة ثم وضع اللمسات النهائية على التوصيات.

علاوة على ذلك، فقد عملت الفرق عن كثب مع مختلف المنظمات الاستشارية ومنظمات الأعمال والشبكات العالمية التي قدمت لها الدعم في أعمال البحث والتحليل ووضع التوصيات الخاصة بالسياسات.

سوف تُسلّم فرق العمل توصياتها النهائية في يومي 26 و27 من أكتوبر لقادة مجموعة العشرين ضمن قمة مجموعة الأعمال B20.



ما هي أهداف كل من فريق عمل التحول الرقمي وفريق عمل النزاهة والالتزام ؟

سيسهم التحول الرقمي في فتح آفاق جديدة لا حدود لها من الفرص والمكاسب التي يُمكن تحقيقها على مستوى عالٍ من الكفاءة. غير أن تلك الفرص تأتي مصحوبة بتحديات هائلة، منها مسألة كيفية التعامل مع خصوصية الأفراد والبيانات الحساسة وكيفية حماية الأعمال والمجتمعات من الهجمات السيبرانية و تقنين مجال الذكاء الاصطناعي وضمان الشمول الرقمي.

وهنا يأتي دور فريق عمل التحول في تناول القضايا الأكثر إلحاحاً في مجال الاقتصاد الرقمي، حيث يعكف الفريق على وضع التوصيات التي تستهدف توجيه مسيرة التحول الرقمي على مستوى الأعمال والمجتمع ككل.

أما بالنسبة لفريق عمل النزاهة والالتزام ، فيُدرك تمامًا مدى الأهمية التي توليها الشركات في جميع أنحاء العالم للنزاهة وممارسات الأعمال المسؤولة، حيث يُسهم ذلك في خلق مناخ صحي للشركات وبيئة خصبة للأعمال كما يُرسي الدعائم من أجل إنشاء بيئة استثمار منفتحة تُعزز من النمو الاقتصادي ومن حركة التجارة الدولية.

وتتمثل أهداف فريق عمل النزاهة والالتزام في تفعيل جدول أعمال مكافحة الفساد على مستوى العالم مع تناول قضايا رئيسية مثل الشفافية وأفضل معايير الأخلاقيات والنزاهة.



ما هي أهم التوصيات؟

اتسمت التوصيات التي قدمتها فرق العمل بكونها توصيات مقتضبة لضمان جدواها وقابلية تنفيذها بالنسبة لمجموعة العشرين.

وقد طرح فريق عمل التحول الرقمي أربع توصيات ووضع أحد عشر إجراءً محدداً في مجال السياسات لتقديمها لمجموعة العشرين. وتتمثل التوصيات الأربعة فيما يلي:

أولاً، التمكين من إقامة بنية تحتية رقمية مرنة ودعمها عن طريق تشجيع الاستثمار في الموارد البشرية في مجال الأمن السيبراني ومن خلال تعزيز جاهزية الأفراد لدى الشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر للتعامل مع قضايا الأمن السيبراني.

ثانياً، التطوير السليم للذكاء الاصطناعي وتسخيره أينما أمكن ذلك عن طريق خلق بيئة تنظيمية مواتية تبث الثقة وتقويها في هذه التقنية وعن طريق تثقيف الأعمال والحكومات والمجتمع ككل بشأن هذه التقنية إلى جانب دفع مسيرة تطور الذكاء الاصطناعي على جميع الأصعدة.

ثالثاً، إرساء الدعائم التي تُمكن المدن الذكية من الازدهار وذلك من خلال دعم اللبنات التي تقوم عليها جهود تعزيز القبول المجتمعي للمدن الذكية على مستوى العالم.

أخيراً، دفع جهود الشمول الرقمي وإنماء المهارات الرقمية من أجل التغلب على مسألة التفاوت في المهارات الرقمية إلى جانب دعم استخدام الطرق المبتكرة في التعليم الرقمي وتطويرها وتوفير المزيد من فرص العمل الرقمية للمرأة.

وقد طرح فريق عمل النزاهة والامتثال ثلاث توصيات ووضع تسعة إجراءات محددة في مجال السياسات لعرضها على مجموعة العشرين. تُركز التوصية الأولى على سعي مجموعة العشرين نحو خلق مناخ يتسم بأعلى درجات النزاهة بالقطاعين العام والخاص وتجسيده على أرض الواقع وتشجيع الحكومات والأعمال على تنسيق جهودهم لمكافحة المدفوعات غير المشروعة وإنشاء أنظمة دعم مناسبة تحقق النفع لجميع الجهات المعنية. تُركز التوصية الثانية على تسخير مجموعة العشرين للتقنيات الناشئة في إدارة المخاطر ذات الصلة بالفساد والعمليات الاحتيالية. تُركز التوصية الثالثة على تعزيز مجموعة العشرين للنزاهة والشفافية في مجال المشتريات الحكومية مع تسليط الضوء على الإجراءات المتعلقة بالسياسات بما يضمن تحقيق الشفافية في المشتريات الحكومية على جميع مستوياتها ووضع المحفزات التي تُشجع على انتهاج أعلى المعايير في ممارسة الأعمال على أسس أخلاقية في ذات الإطار.



هل تتوافق توصيات فرق العمل مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030؟

تصبو المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان إلى أن تكون مثلاً يُحتذى به وأمة رائدة على الصعيد الدولي في جميع المجالات.

وقد وضع كل من فريق عمل التحول الرقمي وفريق عمل النزاهة والالتزام نصب أعينهم رؤية المملكة العربية السعودية 2030 أثناء وضعهم للتوصيات وللإجراءات المتعلقة بالسياسات.

ومن هذا المنطلق نجد مدى التوافق بين مجموعة الأعمال B20 ورؤية المملكة العربية السعودية 2030 في مساعيهم نحو الارتقاء بمستوى المهارات الرقمية بما يضمن اطلاع المجتمع والقوى العاملة بصورة دائمة على أحدث التوجهات في المجال الرقمي. علاوة على ذلك، تتوافق نتائج مجموعة الأعمال B20 مع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية؛ والذي يُركز على تطبيق تقنيات الجيل الخامس في الصناعات. كما تضمنت التوصيات والإجراءات المتعلقة بالسياسات الصادرة عن مجموعة الأعمال اقتراح تفعيل التحول الرقمي وإجراء المزيد من الأبحاث والتحلي بالابتكار وتوفير التدريب والارتقاء بمستوى البنية التحتية وأنظمة النقل الذكية وتسخير الفوائد المحققة من الذكاء الاصطناعي في جميع المجالات الممكنة في قطاعات الصناعة والخدمات الصحية.

أما بالنسبة للنزاهة والالتزام ، فنجد أن رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ومحاورها تنص على القضاء على الفساد بجميع أشكاله والتي تستلزم مساءلة جميع الأفراد الضالعين في أي فساد مالي وإداري.

تضع المملكة صياغة الاستراتيجيات الوطنية الخاصة بمكافحة الفساد وتنفيذها ضمن أولوياتها في إطار رئاستها لمجموعة العشرين مع استهداف مشاركة الخبرات ذات الصلة بأفضل الممارسات المطبقة في المنهجيات والطرق المتبعة لمعالجة هذه القضايا إلى جانب مدى قدرة التنفيذ الناجح لإجراءات مكافحة الفساد على تعزيز النمو المستدام وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وهو ما يعني أن توصيات فريق عمل النزاهة والالتزام متوافقة بشكل تام مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية