الأمير خالد بن سلطان: استقطاب stc لدعم الاتصالات الرقمية في سباق "إكستريم إي العلا"

Apr 06, 2021

الأمير خالد بن سلطان: استقطاب stc لدعم الاتصالات الرقمية في سباق "إكستريم إي العلا"

شاركت stc بصفتها الممكن الرقمي الرسمي لسباق "إكستريم إي العلا" الذي تستضيفه المملكة، وهو السباق الأول في تاريخ سلسلة "إكستريم إي".
ووفرت stc الدعم التقني لمسيرة السيارات الكهربائية بالكامل المعتمدة من الاتحاد الدولي للسيارات، حيث تضمن التغطية الرقمية المتواصلة للحدث الذي أقيم على مدى يومين عبر سباقات التصفيات المؤهلة.
وفي حين تتجه الأنظار إلى إكستريم إي كرحلة رياضية جديدة مع المحافظة على البيئة، فإنها تمثل أيضاً تعزيز لمبادئ الاستدامة، بما ما ينسجم مع استراتيجية stc في تبني مبادرات مستديمة الأثر. وهي أهداف وطموحات تنسجم أيضاً مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج جودة الحياة، إلى جانب المبادرة السعودية الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الخضراء، والتي أطلقها صاحب السمو الملكي ولي العهد.
وتصل سلسلة سباقات "إكستريم إي" إلى المملكة من خلال شراكة مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.
ومن خلال الجهود التي يبذلها الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، تمكنت المملكة من إبرام صفقات مدتها عشر سنوات لاستضافة رالي دكار وسباق فورمولا إي الدرعية. ولعب الاتحاد دوراً محورياً في الحصول على حق استضافة وتنظيم النسخة الأولى من سباق الجائزة الكبرى للفورمولا 1 في المملكة خلال نوفمبر المقبل، والذي سيقام في مدينة جدة.
وقال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية: "نود الإعراب عن جزيل الشكر لشركة stc على رعاية النسخة الأولى من سباق إكستريم إي العلا في، وسيكون السباق مناسبة تاريخية لرياضة السيارات، وعالم الرياضة على نطاق أوسع من أجل دفع عالمنا نحو الاستدامة، ودعم مساعي المملكة لتكون أكثر كفاءة تماشياً مع أهداف وطموحات رؤية المملكة 2030.
وأضاف سموه "إن استقطاب شركة stc لتكون في صميم الحدث لدعم اتصالاتنا الرقمية، يضمن التوافق التام مع توقعاتنا لإبراز هذا الحدث، ونشر رسالة إكستريم إي في جميع أنحاء العالم". وستشارك في الحدث تسعة فرق مختلفة، ويتكون كل فريق من رجل وامرأة للمنافسة خلق مقود سيارة "أوديسي 21"، السيارة الكهربائية رباعية الدفع التي صممت للتعامل مع خمس بيئات رائعة، حيث ستكون رمال صحراء العلا الأولى بينها.


الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية