stc تطلق ميثاقها الجديد للأخلاقيات  والسلوك المهني

stc تطلق ميثاقها الجديد للأخلاقيات والسلوك المهني

أطلقت stc ميثاقها الجديد للأخلاقيات والسلوك المهني بهدف تعزيز التزام الشركة بمعايير النزاهة، بما يلبي تطلعات عملائها.
وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة stc المهندس ناصر بن سليمان الناصر: "تكمن النزاهة في صميم عملنا، وفي كل معاملة، ومع كل جهة معنية، وفي كل مكان نمارس به أعمالنا. يتمحور ميثاق الأخلاق لدينا حول التزامنا بالنزاهة ويتحقق من التزامنا بأعلى المعايير الأخلاقية أثناء تسييرنا للأعمال، وهذا ما يتوقعه منا عملاؤنا والمستثمرون والموظفون وأصحاب المصلحة الآخرون. يمثل ميثاق الأخلاق والسلوك المهني الجديد لشركة stc التزامنا بالنزاهة. وهو يعكس قيم الشركة المتمثلة بالحيوية والتفاني والإقدام ، وهي جزء مهم من برنامج الأخلاقيات والنزاهة الذي طورته stc مؤخرًا.
من جهته، قال الاستاذ معضد العجمي، نائب الرئيس والمستشار العام للشؤون القانونية والذي يشغل أيضًا منصب رئيس فريق عمل مجموعة الأعمال (B20) في المملكة العربية السعودية للنزاهة والالتزام، ويركز الفريق على تطوير أجندة عالمية لمكافحة الفساد في جميع الدول الأعضاء في مجموعة العشرين: يهدف "برنامج الأخلاقيات والنزاهة" للشركة إلى تعزيز ثقافة النزاهة في stc، وسيدعمنا ميثاق الأخلاق الجديد في هذه الرحلة.
وأضاف العجمي: "تلتزم القيادة في stc التزامًا تامًا بميثاق الأخلاق لدينا وسنعمل مع فرقنا في مختلف أقسام الشركة لضمان التزامنا بأعلى المعايير الأخلاقية وجعل شركتنا مثالًا للقيادة الأخلاقية التي تقود عملية التحول الرقمي في المنطقة".
وتم صياغة الميثاق والذي يحمل عنوان " بنزاهتنا نروح أبعد " بطريقة يسهل فهمها وهو يحدد متطلبات السلوك الأخلاقي ويقدم إرشادات عملية لاتخاذ قرارات العمل الأخلاقية الصحيحة. ويغطي الميثاق ستة عشر مجالًا محددًا ومشتركًا لمخاطر النزاهة؛ وينص على سياسة stc فيما يتعلق بمجالات المخاطر هذه؛ ومن ثم يقدم إرشادات واضحة ونصائح عملية للموظفين والعملاء وشركاء الأعمال والموردين وأصحاب المصلحة الآخرين حول الطريقة التي يجب على stc وممثليها التصرف فيها. المجالات الستة عشر مصنفة ضمن أربعة موضوعات: العملاء والمجتمعات والسوق والمستثمرون ومكان العمل.

يمكن تحميل " بنراهتنا نروح أبعد " من خلال هذا الرابط


الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية