Dec 22, 2020

معالي رئيس جامعة الملك سعود يدشن كرسي stc للذكاء الاصطناعي

دشن معالي رئيس جامعة الملك سعود أ.د بدران العمر اليوم في الرياض "كرسي stc للذكاء الاصطناعي" الذي يهدف إلى تعزيز الابتكار والحلول الرقمية في مجالات حيوية مثل الاستدامة وتحليل البيانات والأمن السيبراني، وذلك بحضور سعادة المهندس ناصر الناصر الرئيس التنفيذي لمجموعة stc
وستكون مدة الكرسي ثلاث سنوات وينتظر أن يمثل حاضنة للابتكار والبحث العلمي والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي بما يساهم في إثراء الدراسات والبحوث الأكاديمية فضلاً عن المساهمة في توفير حلول مستديمة الأثر للمجتمع والاقتصاد والبيئة.
وأوضح معالي رئيس الجامعة أ.د. بدران العمر:"أنه من منطلقِ مدّ جسورِ التعاونِ مع مؤسساتِ القطاع الخاص؛ بهدف بناء شراكاتٍ استراتيجيةٍ تُمكِّنُ جامعةَ الملكِ سعود من تعزيزِ برامجها الأكاديميةِ والبحثية، وخِطَطَها التنمويةَ لخدمةِ المجتمعِ فقد تمَّ الاتفاقُ مع شركةِ stc لدعم كرسي أبحاث الذكاء الاصطناعي؛ لِيُحققَ الاستثمارَ الأمثلَ لإمكاناتِ وطاقاتِ الطرفين، ويُسهمُ في تحقيق أهدافهما المستقبلية، بما يُلبي طموحَ الجامعةِ في بناء نموذج تعاونٍ مع القطاع الخاص يُساعدُ في تنميةِ المواردِ وتعزيز الاستقلالية ، فضلاً عن تبادل المعرفة، وتحقيقِ الابتكار عن طريقِ تشجيعِ البحث العلمي في كافة المجالات المتخصصة."
من جهته قال الرئيس التنفيذي لمجموعة stc المهندس ناصر الناصر في كلمته خلال حفل الافتتاح: “تدشين الكرسي سيثري النشاط البحثي في مجال الذكاء الاصطناعي، ويعد دليل على التزام stc بتبني مبادرات تساهم في توفير حلول مستديمة الأثر للمجتمع والاقتصاد والبيئة".
وأضاف، stc اليوم ليست مجرد شركة اتصالات تقليدية بل شركة رقمية تنمو في مسارات جديدة وممكن رئيس للتحول الرقمي في مختلف القطاعات، ويعد الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات من أهم المجالات التي نركز عليها بالتوائم مع أهداف رؤية ٢٠٣٠، وسيدعم الكرسي جهود توطين الذكاء الاصطناعي كما ستوفر نتائج البحث معلومات وحلول مفيدة في مجال التطبيقات التي ستستفيد منها شركة stc متطلعين من خلال هذه المبادرة بتعزيز الاستدامة لدعم الابتكار ولتمكين الشباب والشابات وبناء قدراتهم في التقنيات الجديدة لدعم رحلة التحول الرقمي في المملكة".
كما أوضح سعادة المشرف العام على الكرسي د. أحمد السند أن حصول الجامعة على ثقة شركة stc لتطوير مشاريع خاصة بأمن المعلومات ومعالجة اللغات الطبيعية، انما يدل على المستوى الاحترافي لجامعة الملك سعود للالتزام بتنفيذ هذه المشاريع بجودة عالية وحسب الخطة الزمنية المتفق عليها مما نفخر به ويعزز من قدرة الكرسي في استقطاب وتبني مشاريع أخرى ضمن الخطة المستقبلية لدعم الأبحاث والابتكارات العلمية المتميزة."
وكانت stc وجامعة الملك سعود وقعا اتفاقية في فبراير الماضي بإنشاء كرسي بحثي في مجال الذكاء الاصطناعي بمقر الجامعة، والمشروع يجسد جانباً من الشراكة بين الجامعة والقطاع الخاص ممثلاً بالمحتوى الرقمي الوطني لـstc، بما يسهم في دعم عجلة البحث العلمي وريادته في التحول الرقمي بحلول مبتكرة وفق رؤية 2030.


الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية