كلمة رئيس مجلس الإدارة

بسم الله الرحمن الرحيم

السادة المساهمين والمساهمات الكرام،

في التحديات تكمن الفرص، لذا فإن مجموعة stc حرصت على أن تكون خططها الاستراتيجية منسجمة مع التحديات التي تعيشها الصناعة عالمياً بالتوازي مع ثورة المعلومات الرقمية وظروف جائحة كوفيد-19 خلال العام 2020، لذا فإن آدائنا الإيجابي طوال العام كان اختباراً حقيقياً لمتانة استراتيجيتنا وقدراتنا كممكن رقمي للمملكة العربية السعودية. ولا أدل على ذلك مساهمتنا الفعالة في إنجاح قمة العشرين الاستثنائية التي استضافتها المملكة وسط تحديات عالمية صعبة، وعبر شراكتنا الرقمية للقمة وتعاوننا مع الأمانة السعودية لمجموعة العشرين نجحنا في تقديم الخدمات الرئيسية للاتصالات لتمكين الخدمات الرقمية لكافة اجتماعات القمة، حيث ساهمت stc بتوسعة شبكة الجيل الخامس بنسبة 130% لاستيعاب الزيادة في الخدمات الرقمية اثناء انعقاد القمة.

إن ما شهده العالم في ظل الظروف والإجراءات الاستثنائية في 2020 جراء جائحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، يحفزنا بشــكل يومــي على العمــل بإقدام لتطوير استراتيجيتنا لتســخير كافــة إمكانياتنــا للتعامــل مــع الظروف المختلفة بــكل حيويــة وبمــا ينسجم مع مكانــة الشركة. لذا بادرنا خلال العام إلى تعزيز خدمــات الاتصــالات ورفــع طاقتهــا وتوفيــر الخدمــات بشــكل عاجــل لعــدد مــن الجهــات لتمكيــن التحــول الرقمــي لكافــة القطاعــات. وقدمنا أثناء أيام الجائحة الأولى 40,000 شــريحة انترنــت مجانــا لمبادرة العطاء الرقمي لتمكيــن مــن لا يســتطيع للدخــول للإنترنــت والمنصــات التعليميــة واتاحة الدخول لبعض المنصات التعليمية والصحية مجانا. كما أعلنت الشركة دعمها بتحمــل رســوم إيقــاف الخدمــة المؤقــت للمنشــآت الصغيــرة والمتوســطة لتخفيف الآثار المالية المحتملة على هذا القطاع الحيوي. إضافة إلى ذلك، تم تمديد مهلة السداد للعملاء وزيادة سعة البيانات إلى الضعف مجانا لعملائها الحاليين أو الجدد وذلك لدعم العملية التعليمية وتمكين منسوبي الجهات الحكومية والخاصة من مواصلة أعمالهم في ظل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة. كما ساهمت الشركة في إرسال أكثر من 2 مليار رسالة توعويــة للوقايــة مــن فايــروس كورونــا باستخدام عشر لغات مختلفة وبثهــا مــن منطلــق مســؤوليتها المجتمعيــة.

ولقد اهتمت الشركة بمتطلبات التنمية المستدامة على المدى الطويل، حيث تم إعداد إطار الاستدامة الخاص بـ stc بناءً على 7 مجالات أداء رئيسية والتي تتماشى مع استراتيجية الشركة "تجرأ"، وذلك عبر إطلاقها لتقريرها الأول للاستدامة ركزت الشركة بشكل استراتيجي للمساهمة بشكل طموح في مستقبل مستدام، حيث تشمل تلك المجالات: ممارسة الأعمال بنزاهة، تعزيز الآثار الاقتصادية، إثراء الحياة والتجارب، توسع الوصول إلى التكنولوجيا والاتصال، تعزيز الفرص الرقمية المبتكرة، العناية بالبيئة، بالإضافة إلى تمكين القوى البشرية، ولقد تمثلت هذه المبادئ في تدشين "كرسي stc للذكاء الاصطناعي" بجامعة الملك سعود، الذي يهدف إلى تعزيز الابتكار والحلول الرقمية في مجالات حيوية مثل الاستدامة وتحليل البيانات والأمن السيبراني، وينتظر أن يمثل الكرسي حاضنة للابتكار والبحث العلمي والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي بما يساهم في إثراء الدراسات والبحوث الأكاديمية فضلاً عن المساهمة في توفير حلول مستديمة الأثر للمجتمع والاقتصاد والبيئة.

وفي مجال النمو في مسارات غير تقليدية ضمن استراتيجيتنا بهذا الخصوص، نجحنا من خلال شركة stcpay في دعم وتطوير القطاع المالي في المملكة، مما دفع شركات عالمية بحجم "ويسترن يونيون" Western Union لشراء حصة ملكية بنسبة 15٪ بقيمة 750 مليون ريال سعودي (200 مليون دولار أمريكي)، لتكون stcpay بذلك أول شركة مليارية (unicorn) في السعودية والشرق الأوسط. واستمراراً لمسيرة الإنجازات للشركة على المستوى المحلي والعالمي، فقد تم إعادة انتخاب مجموعة stc لعضوية مجلس إدارة المنظمة الدولية للاتصالات المتنقلة GSMAبعد فوز الشركة في انتخابات المجلس الذي يضم أكبر وأهم 25 شركة اتصالات في العالم، وذلك كأول شركة سعودية تحقق هذا الإنجاز وتحافظ عليه. ويأتي انتخاب stc تقديرا لمكانتها كرائدة في التحول الرقمي وانعكاساً لتأثير المملكة العربية السعودية البارز في صنع السياسات العالمية والإقليمية المنظمة لقطاع الاتصالات، والتي تتماشى مع استراتيجيات وتوجهات قطاع الاتصالات في المملكة، وفق رؤية 2030.

وفي الختام أرفع أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله -، على ما يجده قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات من اهتمام كبير مما أسهم في تطوره ونموه، وتفوق بنيته التحتية في وقت قياسي، لتحقيق التحول الرقمي وفق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030. كما أتقدم بالشكر للمساهمين الكرام لثقتهم بالمجلس ودعمهم المتواصل له، والشكر موصول لشركائنا في النجاح وهم عملاؤنا الكرام، ولزملائي منسوبي ومنسوبات المجموعة داخل المملكة وخارجها على جهودهم في تحقيق النجاحات المتواصلة للمجموعة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن خالد العبدالله الفيصل آل سعود
رئيس مجلس الإدارة

الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية