المركز الإعلامي
الأخبار و التصريحات
STC : التوسعة الثانية للكيبل البحري القاري تتيح سعات تصل الى 100Gbs
Jan 10, 2016

استضافت الاتصالات السعودية STC ممثلة بقطاع النواقل والمشغلين اجتماع اللجنة الإدارية العليا للكيبل البحري القاريIMEWE بمدينة جدة مؤخراً، وبمشاركة وحضور رؤساء شركات وممثلين من تسع شركات اتصالات عالمية يمثلون ثمان دول مساهمة في هذا الكيبل هي الاتصالات الهندية أيرتل، والاتصالات الهندية تاتا، والاتصالات الباكستانية، ومؤسسة اتصالات الإماراتية، والاتصالات المصرية، والاتصالات الايطالية سباركل، والاتصالات الفرنسية اورانج، واتصالات أوجيرو اللبنانية.
وتم خلال الاجتماع مناقشة التوسعة السابقة والتوسعات والترتيبات الفنية الأخرى المستقبلية على ضوء الطلب المتزايد على السعات الدولية وخاصة تلك التي تتطلب سعات كبيرة مثل خدمات الإنترنت وتبادل المعلومات، حيث أن التوسعة الجديدة (التوسعة الثانية) سوف تستخدم أحدث التقنيات والتي تتيح سعات أكبر تبلغ 100Gbsعلى كل وسيلة تراسل ضوئية بدلا من تقنيه 40Gbs التي استخدمت في التوسعة السابقة (التوسعة الأولى) حيث تساعد هذه التوسعة STC في مقابلة النمو غير المسبوق في مجال خدمات النطاق العريض والإنترنت، ومن أهمها الخدمات عبر شبكة الألياف البصرية الخاصة بقطاع الأعمال والسكني، بالإضافة لخدمات الجيل الرابع الجوال.
ويعد الكيبل القاري IMEWE من أنجح الكوابل القارية حيث يُعد أحد أهم الكوابل الدولية فى نقل حركة الإنترنت وخدمات الاتصالات الدولية بين شبه الجزيرة الهندية والشرق الاوسط وغرب أوروبا، وتعتبر الاتصالات السعودية أحد أهم المساهمين والمؤسسين الرئيسيين، بالإضافة لترأسها للجنة المشتريات المسئولة عن تنفيذ هذا المشروع، ويبلغ طول هذا الكيبل حوالى ثلاثة عشر ألف كيلومتر، وستكون مدينة جدة محطة الإنزال الرئيسية للاتصالات السعودية في هذا الكيبل وأحد المحطات الأساسية له.