Jun 27, 2016

الاتصالات السعودية تنظم أمسية اعلامية بحضور البياري بمدينة جدة


نظمت الاتصالات السعودية أمسية اعلامية لنخبة من الاعلاميين في مدينة جدة بحضور الرئيس التنفيذي لمجموعة STC الدكتور / خالد بن حسين البياري، الذي استعرض خلال اللقاء المفتوح مع الاعلاميين دور شركة الاتصالات السعودية في رقمنة الدولة كجزء رئيس ضمن رؤية 2030م ، مؤكدا على قدرة STC للعب دور قيادي داعم لهذه الرؤية من خلال ثلاثة مستويات هي تمكين المنصات والبنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات والابتكار فيها، بحيث تحاكي من خلال ذلك احتياجات الاسواق على مختلف شرائح العملاء.
واشار للجهود التي قامت بها الاتصالات السعودية لتمكين جنودنا في الجبهة من عمل البصمة من خلال ارسال فرق عمل لهم بمواقعهم كواجب وطني نفتخر به، مؤكداً على اللفتة الكريمة من صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف ولي العهد بتسخير خدمة "أبشر" لتمكين المواطنين والمقيمين من تسجيل بصمتهم بكل يسر وسهولة، وأشار إلى أن نظام البصمة من الناحية الاستراتيجية سيكون له ايجابيات في تنظيم سوق الاتصالات من جميع النواحي. وتطرق البياري إلى حرص STC على توفير كافة الوسائل للتواصل الميسر مع العملاء، فعلى سبيل المثال تم توحيد خدمة الرد عبر الرقم الموحد 900 وأصبحت الاستجابة للعميل تتم خلال وقت سريع، كما تم تسخير وسائل التواصل الاجتماعي لخدمة العملاء وعلى مدار الساعة، مما مكن الاتصالات السعودية من الفوز بجوائز عالمية في هذا المجال.
وحول أسعار الخدمات، أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية أن أسعار البيانات في السعودية تعتبر من الأرخص. من جهة أخرى، نوه بالعلاقات الجيدة التي تربط الشركة بكافة المشغلين بالمملكة وتطرق للخدمات المقدمة لهم عبر قطاع النواقل والمشغلين، ونفى في الوقت نفسه التأثير المستقبلي لتقنية الانترنت عبر الاقمار الصناعية، كون هذه التقنية لا يمكن أن تسد حاجة المملكة من الانترنت وخدمة البيانات، حيث يقتصر استخدامها على مناطق محدودة جداً في العالم، وأشار بهذا الخصوص لحجم الامكانيات التي تسخرها STC لخدمة ضيوف الرحمن في العمرة والحج، حيث تخدم على سبيل المثال في مشعر منى أكثر من 3 ملايين حاج خلال أيام معدودة، وهذا المعدل في الخدمات يعتبر الأعلى عالميا.
وتطرق خلال اللقاء للقيم الاساسية التي وضعتها الشركة ومن أهمها أن العميل أولاً والموظف أولاً في الوقت نفسه، مشيراً إلى أنه أضاف القيمة الأخيرة لانعكاسها الايجابي على تطور ونمو الشركة وتقديم أفضل الخدمات للعملاء، كون الموظف هو الركيزة الأساس في منظومة عمل الشركة. وعن العلامة التجارية للاتصالات السعودية ومركزها عالميا، قال أن الاتصالات السعودية تقدمت إلى المركز 240 بين كبريات الشركات العالمية، مع حرص الشركة على قياس أداء علامتها التجارية بشكل مستمر واستطلاع آراء العملاء لمعرفة تطلعاتهم.
واشار لتجربة STC في الرعايات الرياضية حيث كانت الشركة من أول الشركات الوطنية المساهمة في دعم الرياضة، منوهاً بنجاح استراتيجية رعاية بطولات دوري المحترفين وبطولات الاتحاد السعودية وبالأخص كأس الملك وكأس ولي العهد، ومساهمة الشركة في تنظيم هذه البطولات وتسخير كافة الامكانيات لها.
وأكد الدكتور خالد البياري حرصه على مثل هذه اللقاءات مع الاعلاميين وعلى الشفافية والتواصل المباشر معهم ، خصوصا في ظل توجه الدولة ورؤيتها المستقبلية، حيث سيكون قطاع الاتصالات ركيزة مهمة لدعم توجهات هذه الرؤية المستقبلية.


الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية