المركز الإعلامي
الأخبار و التصريحات
الاتصالات السعودية توقع اتفاقية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للمساهمة في تعزيز كفاءة قطاع الاتصال في المملكة بالتعاون مع إريكسون
May 03, 2015

  • التعاون سيسفر عن إنشاء مركز للتميز مهمته تطوير كفاءات الطلاب السعوديين لدخول قطاع الاتصال.
  • المركز يهدف إلى تقييم واختبار ونقل المعارف حول تقنيات الاتصال الناشئة إلى الطلاب، وبالتالي إعدادهم لحياة مهنية واعدة في شركة الاتصالات السعودي.
  • طلاب جامعة الملك للبترول والمعادن سيستفيدون من برنامج إريكسون للبحوث والتطوير والإرشاد الخاص بالخريجين.


أعلنت الاتصالات السعودية STCوجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالتعاون مع اريكسون إنشاء مركز للتميز في الجامعة مهمته تهيئة المواطنين السعوديين وتطوير كفاءاتهم وإعدادهم لحياة مهنية واعدة في شركة الاتصالات السعودية.

وتركز المبادرة على تدريب طلاب جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وتطوير كفاءاتهم، ولا سيما في مجال التقنيات التي تدعم نمو أعمال شركة الاتصالات السعودية في المملكة العربية السعودية. ومن شأن هذا يعزز كفاءة وخبرات الموظفين السعوديين من جهة، ويساعد شركة الاتصالات السعودية على الإيفاء بنسب التوطين من جهة أخرى، فضلاً عن تمكين الطلاب من خلال فرص التعليم والتدريب وتلبية الطلب على المرشحين ذوي الكفاءة العالية في السوق السعودية. كما سوف يستفيد الطلاب من برنامج إريكسون للبحوث والتطوير الخاص بالخريجين، والذي يطلعهم على توجهات التكنولوجيا الجديدة، حيث سيمكن لمجموعة مختارة من الطلاب السعوديين المشاركة في برنامج الإرشاد في مجال البحوث والتطوير. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم شركة إريكسون بتطوير برامج تدريب مهنية في مجال الاتصال ونظم دعم الأعمال، ويشمل ذلك استخدام مختبرات متخصصة وعقد وهمية وضبط إعدادات متكاملة لوظائف معينة واختبارات للمنتجات.

وقال المهندس عبد الله الزمامي نائب الرئيس للشبكة في STC: "تتيح لنا هذه الشراكة الاستراتيجية دعم مبادرات التوطين في المملكة العربية السعودية بهدف المساهمة بدفع عجلة التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة و مواصلة تقديم خدمات اتصال تتسم بأرقى معايير الجودة المتعارف عليها عالمياً، حيث تضمن لنا توفر خريجين حصلوا على أفضل فرص التدريب في مجال التقنيات الأكثر حداثة وتطوراً على مستوى الأسواق، وبالتالي إعدادهم لمستقبل واعد في قطاع الاتصال".

وقال الدكتور سهل عبدالجواد وكيل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للدراسات والأبحاث التطبيقية "يسرنا المشاركة في هذه المبادرة المتميزة واحتضانها في حرمنا الجامعي، حيث من شأنها أن تساعد على تعزيز كفاءة الطلاب ومنحهم فرص مميزة للاستفادة من فرصة تدريب أكاديمية نظرية أقرب ما تكون إلى الواقع".

من جانبه، قال علي عيد، رئيس شركة إريكسون في المملكة العربية السعودية: "تتيح لنا هذه المبادرة الإسهام في رسم ملامح مستقبل قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال البحوث والتطوير بالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن و الاتصالات السعودية. ونأمل أن يساهم هذا المركز الجديد للتميز في رفد سوق العمل بموظفين أكفاء مدربين تدريباً جيداً ومتابعين لأحدث التطورات على مستوى القطاع".