STC توقّع اتفاقية مع "كورننج انكوربوريتد" لتوريد حلول توصيل الألياف الضوئية للمنازل

Jan 29, 2018

STC توقّع اتفاقية مع "كورننج انكوربوريتد" لتوريد حلول توصيل الألياف الضوئية للمنازل



أعلنت شركة الاتصالات السعودية STC وشركة كورننج إنكوربوريتد (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: GLW) عن توصلهما إلى اتفاقية تقوم بموجبها شركة كورننج بتوفير منتجاتها وحلولها العصرية من الألياف الضوئية لشركة الاتصالات السعودية لتعزيز شبكتها الوطنية للاتصالات فائقة السرعة والجوانب المتعلقة بتوصيل الألياف الضوئية إلى المنازل.
ويأتي هذا الإعلان تأكيدًا للعلاقة الاستراتيجية بين شركة الاتصالات السعودية وشركة كورننج، التي زودت الاتصالات السعودية حتى الآن بأكثر من 1.5 مليون كيلومتر من الألياف الضوئية. وفي إطار هذه العلاقات الاستراتيجية، طورت الشركتان برنامجًا لتوفير التدريب التقني المتقدم لمهندسي وفنيي الألياف الضوئية بشركة الاتصالات السعودية.
وبهذه المناسبة، أكد الرئيس التنفيذي للعمليات في STC المهندس ناصر بن سليمان الناصر، أن شركة الاتصالات السعودية تعمل على بناء المشروع الأكبر للألياف الضوئية في المملكة، بهدف تطوير خدماتها بما يتواءم مع خططها الاستراتيجية لتمكين الخدمات الرقمية في المملكة، وبما ينسجم مع ‏أهداف برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030. وقال: "شركة كورننج رائدة في مجال الألياف الضوئية وحلول توصيلها إلى المنازل، ‏ونحن نسعى إلى بناء علاقات استراتيجية مع الشركات الفاعلة والرائدة مثل شركة كورننج في مجال شبكات الألياف الضوئية".
من جهته قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة كورنينغ إنكوربوريتد، السيد كلارك كنلن: "تتمتع الاتصالات السعودية بخبرات واسعة وقوية في مجال الإبداع ‏في الشرق الأوسط، وهي الشركة الأولى في تقديم تكنولوجيا النطاق العريض وحلول الألياف الضوئية المتقدمة للمنازل. ونحن ‏في شركة كورننج نشارك الاتصالات السعودية التزامها بالإبداع ونضع إمكاناتنا الهندسية وخبراتنا وحلولنا للمساهمة في تنفيذ بناء الشبكة الوطنية وفق أحدث التقنيات المتاحة، ونحن فخورون بالعمل مع الاتصالات السعودية في هذه المبادرة المميزة".
يذكر أن شركة كورنينج كانت وراء اختراع أول ألياف ضوئية قليلة الفقد عام 1970، مما ساهم في إطلاق عصر الاتصالات الضوئية وإحداث تحول جذري في طريقة إنشاء المعلومات ومشاركتها واستخدامها. وقد نشرت الشركة منذ ذلك التاريخ أكثر من مليار كيلومتر من الألياف الضوئية للشبكات في جميع أنحاء العالم.


الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية