المركز الإعلامي
الأخبار و التصريحات
STC تحافظ على ريادتها في منطقة الشرق الاوسط
Jan 19, 2015


تحافظ شركة الإتصالات السعودية STC على موقع الريادة في قطاع الإتصالات في منطقة الشرق الأوسط وتركيا، وفق تقرير أصدره جي بي مورغان كازانوف، المصرف الاستثماري العالمي، في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وبحسب التقرير الذي تناول بالتحليل سرعة شبكات ثلاث عشرة شركة إتصالات في خمس دول في المنطقة، فإن STC ما تزال تحافظ على ريادتها لناحية جودة شبكتها. كما توصل التقرير الى أن STC توفر في أهم المدن السعودية أعلى سرعة في معدل التحميل والتنزيل الاساسيتين في إستخدام خدمات النطاق العريض للهواتف المحمولة بما يجعلها متقدمة على منافسيها في السوق المحلية. وبالاضافة إلى ذلك، يخلص التقرير إلى أن STC في موقع يؤهلها للاستفادة من النمو المتوقع في خدمات بيانات الهاتف المحمول في المملكة يساعدها على ذلك أيضاً نظام الاسعار المدروس الذي تعتمده.

وتعليقاً على هذه النتائج، أكد رئيس مجلس إدارة الإتصالات السعودية والعضو المنتدب المهندس / عبدالعزيز الصقير "أن تسمية STC من قبل مصرف جي بي مورغان العالمي المعروف كأفضل شركات الاتصالات في المنطقة، إنما يشكل نقطة مضيئة في مسيرتنا نعتز بها، وتشكل حافزاً إضافياً لنا للمضي بتصميم ومثابرة في سعينا نحو التميز".

ويصنّف التقرير سهم شركة STC من أسهم أفضل ثلاث شركات للاتصالات في منطقة الشرق الاوسط وتركيا. وحصل سهم STC على تصنيف OW الذي يبيّن أن السهم قادر على تحقيق أداء متفوق في معدل العائد الاجمالي على السهم للفترة المقبلة الممتدة من ستة أشهر إلى سنة. وتتمتع الشركات الثلاث بتقييم مشجع وتحمل فرص نمو أكبر من مثيلاتها في منطقة الشرق الاوسط وشمال إفريقيا وأوروبا الوسطى والشرقية. كما وضع التقرير شركة STC ضمن الشركات التي تساعد على توزيع ٢٠ إلى ٤٠٪ من الرسملة السوقية على شكل أرباح متوقعة للعام ٢٠١٥. وأضاف الصقير "لن تدّخر STC جهداً في تلبية توقعات العملاء، وحملة الاسهم، والمجتمع في السنوات القادمة".

وتوقّع تقرير جي بي مورغان أن يصل سعر سهم شركة STC إلى ٨٢.٥٠ ريالا خلال العام ٢٠١٥، مستفيداً من الاداء المالي القوي للشركة على الرغم من تراجع أسعار النفط العالمية. ولقد حافظت STC على أداء ناجح منذ شهر سبتمبر من العام الماضي عندما تم تصنيفها من قبل جي بي مورغان كازانوف كواحدة من أفضل شركات الاتصالات في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وأوروبا الوسطى والشرقية. وإنما يعكس هذا الامر إلتزام STC في ترجمة رؤيتها على أرض الواقع بأن تكون رائدة في مجال تقنية الاتصالات والمعلومات، وتوفير حلول وخدمات شاملة ومبتكرة تحوز على ثقة العميل وتسهم في إثراء المجتمع.