البياري من "كاوست": الاتصالات السعودية تدعم رؤية ٢٠٣٠ بالتحول للاقتصاد الرقمي

Feb 08, 2017

البياري من "كاوست": الاتصالات السعودية تدعم رؤية ٢٠٣٠ بالتحول للاقتصاد الرقمي

"الاقتصاد العالمي يتجه بالكامل نحو الرقمنة، ويتجه وطننا ومن خلال رؤية المملكة 2030 وخطة التحول الوطني 2020 بجدية كاملة نحو الرقمنة الاقتصادية والتي ستكون جزءاً من حياة الناس في الجوانب الصحية والتعلمية والثقافية وكل ما يمس حياة الناس عامة"، هذا ما أكده الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية STC الدكتور/ خالد بن حسين البياري خلال عرض قدمه في اليوم الأول للمنتدى العالمي لتقنية المعلومات والمنظم من قبل جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست).
وأشار البياري للقدرات التي تمتلكها STC كونها أكبر شركة اتصالات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ونمو خدماتها وتطور شبكاتها وبالأخص في جوانب النطاق العريض، مبيّنا أن "استثمار الشركة الإضافي الأخير في شركة كريم للنقل الذكي بمبلغ 100 مليون دولار هو استثمار للمستقبل، واستمرار لتوجه الشركة الاستراتيجي في الاستثمار في العالم الرقمي". واستشهد البياري بمؤتمر "دافوس" الأخير الذي ركز على الثورة الصناعية الرابعة المرتكزة على الرقمنة، التي ستدخل في كل شئون حياة الفرد والمجتمع ككل، وستسهم في تسهيل التعاملات اليومية في مختلف القطاعات، ونوه إلى أن وجود استثمارات مقبلة في العالم الرقمي ستصل إلى أكثر من 100 تريليون دولار على المستوى العالمي حتى 2025م.
وتناول الدكتور خالد في حديثه ضرورة الوعي والتكامل بين جميع الجهات ذات العلاقة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات سواءً كانت جهات تنظيمية أو تشريعية أو مشغلين وشركاء حكوميين وقطاعات الأعمال، للمضي قدماً بمرحلة البناء والتطوير الجديد للأرضية الأساسية لقبول التغييرات الحالية والمستقبلية في التعاطي مع ثورة الاتصالات الرقمية في العصر الحالي عبر الشراكة الفعالة، مؤكداً أن في المملكة العربية السعودية عوامل كثيرة تساعد على النجاح في هذه الجوانب، وبالأخص من ناحية المجتمع الذي يتقبل ويتعامل مع نمو وتطور الاتصالات بشغف واضح وطلب لكل جديد يحقق له مسايرة العالم المتقدم أولاَ بأول.
وشدد البياري على ضرورة الاهتمام بالجوانب البحثية الموائمة للتطور الحاصل في عالم الاتصالات التقنية من الجامعات الكبرى والمتخصصة، ومنها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" التي تعد صرحاً عالمياً متخصصاً في التقنية، وأهمية لقائها السنوي الذي يضم متخصصين يثرون متغيرات تقنية المعلومات العالمية.
جدير بالذكر أن "الملتقى العالمي لتقنية المعلومات 2017" يهدف لتبادل الأفكار حول وضع خطة استراتيجية لتقنية المعلومات في "كاوست" والمملكة ومناقشة موضوعات مهمة متعلقة بالحوسبة السحابية وأمن المعلومات، والبنية التحتية لهما واستراتيجيات الجيل القادم من أجهزة الكومبيوتر فائقة الأداء، فضلاً عن الاستخدام الاستراتيجي الأمثل للأبحاث الكبيرة، مثل الشبكات العالمية ذات السرعة العالية ودورها في البحث التعاوني العالمي.


الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية