تيار الأرقام الثنائية

كيف تعمل

تقدم شركة الاتصالات السعودية خدمات تيار الأرقام الثنائية لمشغلي الخط الثابت في المملكة العربية السعودية في نوعين: (FTTH) و (FTTC). يتيح الدخول إلى تيار الأرقام الثنائية خلال FTTC للمشغلين الربط مع MDF أو أكثر قربا إلى شبكة الرئيسية لمواقع المشتركين. لا يحتاج المشغل لإعادة وضع المعدات في كبائن، لتوفير شركة الاتصالات السعودية أجهزة النفاذ لخطوط المشتركين الرقمية (DSLAMs) والكبائن الإلكترونية ذات الوصول المتعدد(MSANs)، فإن المشغل لا يدير الحلقات النحاسية الفرعية (copper sub-loop) أو الألياف البصرية من الكبائن إلى الفريم الرئيسي (MDF)، لذا تتكفل شركة الاتصالات السعودية بكافة تكاليف الصيانة. يتم تقديم FTTC بطريقتين:

  • بملكية شركة الاتصالات السعودية مع خادم الدخول للنطاق العريض عن بعد ووضعه في مبانيها، والتحكم في كافة القضايا المتعلقة بإدارة العميل.
  • هي بأن يتاح للمشغل التحكم في خادم الدخول للنطاق العريض عن بعد ومراقبة كافة تفاصيل إدارة العميل مع المشتركين النهائيين. دخول تيار الأرقام الثنائية على (FTTH) له نفس خصائص الـ(FTTC)، ومع ذلك فالمشغل يستطيع الوصول لمباني العملاء مع رابط الألياف البصرية بدلاً من الحلقات النحاسية.


الفوائد

لدي شركة الاتصالات السعودية الخبرة و المرونة لجعل خدمات FTTH and FTTC سهلة الاستخدام لمشغلي الخط الثابت والبيانات في المملكة العربية السعودية. مع خيارات إدارة الخدمة المختلفة، فإن شركة الاتصالات السعودية تتيح لعملائها القدرة على تكييف خدماتها حسب احتياج عملائها مع الإبقاء على ملكيتها لأيٍ من تفضيلات الشبكة. هذا يعني في النهاية أن مشغلي الخط الثابت يكون لديهم القدرة على التحكم في تفعيل شبكة الدخول التي تصل إلى كل المواقع السكنية والتجارية في المملكة العربية السعودية. تقدم هذه الخدمة للمشغلين بتكلفة منخفضة و دخول يعتمد عليه إلى مواقع العملاء.

الحلول الخاصة

البنوك

خدمة الصراف المتنقل تمكن البنوك من تقديم خدمات الصراف الآلي لعملائهم عن طريق استخدام شبكة الجوال. أما خدمة نقاط البيع المتنقلة Mobile POS فتتيح لقطاع الأعمال أن يمنحوا لعملائهم وسيلة دفع بنكية لتنفيذ عمليات الشراء عن طريق الشبكة السعودية (سبان SPAN). في أي مكان داخل المملكة العربية السعودية، اذا كان هناك تغطية GPRS.

اعرف اكثر

الموقع لا يدعم المتصفح الذي تستخدمه

يرجى تحديث متصفحك أو استخدام آخر نسخة من أي من المتصفحات التالية